شركات القطاع الخاص

شركة شيخو

تستحق هذه التجربة ان نفرد لها حديثا مفصلا بإعتبارها التجربة الاولى والرائدة في مجال دخول القطاع الخاص مستثمرا في السكة الحديد كما وانها تعد اول شركة استجلبت وابورات وامتلكتها في تاريخ السكة الحديد.
شركة السككيون :-

وهي الشركة المملوكة للهيئة والعاملين بها بنسبة 51% من جملة الاسهم وهي تعمل في مجال نقل الركاب في القطاعات المختلفة بتأهيلها عدد52 عربة ركاب واستجلاب وابور جديد وتأهيل (3) وابورات من وابورات الهيئة وعدد خمسة وعشرون عربة بضاعة ، ولقد استجلبت في شهر فبراير 2007 م عدد (70) عربة جديدة .
شركة البازم السعودية:

تم ابرام عقد معها في العام 2000م وهي من اكثر الشركات جدية في خطواتها وادائها التشغيلي وتستهدف استثماراتها تأهيل 300 عربة وتم ذلك فعلا ، ومعدد (6) وابورات ، وتتطلع الشركة حاليا لشراء وابورات وعربات جديدة لتوسيع نطاق عملها لتتمدد علي كافة خطوط الشبكة الحديدية .
شركة الاسواق الحرة للنقل الحديدى :-
بدأت في العمل 15/4/2003 وقامت بتأهيل عدد (5) وابورات و(200) عربة بضاعة .
شركة سيقا:

وهي تعتبر من الشركاء الاستراتيجيين للهيئة في مجال الاستثمار ، فكانت لها المبادرة في دراسة جدوى استغلال عربات السطوحة ذات الاستعمال الموسمى باستيراد الحاويات المخصصة لنقل القمح ، لدوام استعمال هذه السطوحة على مدار العام وكذلك عربات الهوبر علاوة على استجلاب عدد(3) وابورات جديدة وتأهيل عدد(3) وابورات من وابورات الهيئة . ويجدر بالذكر ان الشركة تمتللك اسطولا من الشاحنات البرية الا انها اتجهت للنقل بالسكه حديد لإدراكهم لجدواها وميزاتها .
شركة ترحيلات جنوب دارفور:

من أولى الشركات التى ابدت الرغبة في الاستثمار بالسكة حديد ، بتأهيل عدد (25) عربة بضاعة ، ووابورين وظروف تخصهم توقفت خطوات استكمال مشروعهم ولكنهم يحاولون بخطى متسارعه إدراك الركب .
شركة ام جمالا:-
وقعت عقدا مع الهيئة في العام 2004م لنقل البضائع ودخلت مجال الاستثمار بتأهيل عدد (3) وابورات و(7) عربة بضاعة ، وهي تعمل في مناطق ولايات دارفور الكبرى ، علاوة على تنفيذ مشاريع أخرى مشتركة مع الهيئة .
شركة سار:

وهى أحدث الشركات دخولا في مجال الاستثمار بالسكة حديدفقد ولجت هذا المجال في الربع الثالث من العام 2006 م ولكنها تتميز عن الاخرين بأنها استجلبت وابورات وعربات جديدة وكل مايايها ملكها فهي تمتلك عدد (10) وابورات و(70) عربة حمولة 45 طن .
مساهمة الشركات الخاصة في رفع كفاءة الأداء التشغيلي :-
تتمثل اهم مؤشرات الاداء التشغيلي في :-
الطن النقول .
الركاب المنقولين .
القوة الساحبة .
القوة الناقلة .
دورة العربات والوابورات .
انتاجية العامل .
التمويل الرأسمالي للقوتين الساحبة والناقلة والبنى التحتية .

سكك حديد ملاوى

قامت سكك حديد ملاوى فى 1/12/ 1999 م بمنح حق امتياز تشغيل الشبكة الحديدية المالاوية
لسكك حديد وسط وشرق افريقيا (C.E.A.R ) وبمقارنة نتائج التشغيل قبل الخصخصة وبعدها يتضح الآتى :-
انخفاض العمالة بنسبة 33%
زيادة الطن بنسبة 36%
زيادة متاحة العربات من 64% الى 82%
زيادة متاحية الوابورات من62% الى 92% .
السكك الحديدية المغربية

واجهت السكك الحديدية المغربية تدهورا منذ العام 1994 حيث ارتفعت مديونيتها الى 650 مليون دولار ، حتى باتت اجور العاملين تسدد عن طريق الاستدانة من النظام المصرفي . كل ذلك جعل الحكومة تقوم بمبادرة لانقاذ الموقف من خلال الآتى :-
الشروع في اعادة الهيكلة
موازنة الحسابات بتقليص النفقات وتحسين المداخل
تحويل الاطار القانونى الي شركة خاصة ذات مسئولية محدودة
التخلي عن كل الانشطة الموازية غير المربحة .
سكك حديد بوركينا فاسو وساحل العاج :-
قامت الدولتان بمنح عقد امتياز لشركة خاصة تمتلك 51% من الاسهم وتمتلك الدولتان والعاملين بقية الاسهم . واعطت الشركة الحرية التجارية في مجال التشغيل وظلت السكك الحديدية في البلدين تمتلك البني التحتية والمعدات . وتحولت القوة الساحبة والناقلة علي الشركة صاحبة الامتياز مجانا ، كما تم توزيع الانشطة الاخري الى القطاع الخاص .
وتعمل هذة التجربة حاليا بنجاح تام واصبحت نموزجا يقوم الاتحاد الافريقي للسكك الحديدية بمتابعتها لعكس نتائجها الباهرة على الدول الاعضاء .
السكك الحديدية الكينية

بدأت السكك الحديدية الكينية في منح حق الامتياز لشركات القطاع الخاص للقيام بعملية التشغيل في بعض خطوطها وظلت هذه التجربة تتوسع وتشمل مزيدا من الخطوط ، ولكن عند تقييمها اتضح ان نتائج ها التشغيلية لم يحالفها التوفيق المتوقع.

مشاركة القطاع الخاص في انشطة السكة الحديد السودانية :-

تمكنت الهيئة من عقد اتفاقيات مع عدد من شركات القطاع الخاص للاستثمار في النقل الحديدى وذلك على نظام التمويل عن طريق ، الا ستجلاب ، التأهيل ( التجديد ) والتشغيل .

قد ساعدت هذة التجربة قي :-

استجلاب وابورات وعربات جديدة دخول وابورات وعربات كانت متوقفة عن الخدمة
( اعادة تأهيلها) .
تمويل لبعض متطلبات البنى التحتية الضرورية لصيانة الخطوط .
بنهاية العام 2006 م تكون تجربة المشاركة للقطاع الخاص قد قاربت الستة اعوام وقد حققت خلال هذه الفترة نجاحا مقدرا يتلخص فيما يلى :-
بلغ عدد الشركات المشاركة في التشغيل بنقل البضائع والركاب وجوانب أخرى نحوا من احدي عشرة شركة هي :-
شركة شيخو للنقل الحديدي ز
شركة السككيون .
شركة البازم .
شركة سيقا .
شركة الاسواق والمناطق الحرة .
شركة ام جمالا .
شركة ترحيلات جنوب دارفور .
شركة ماسبيو .
شركة سار .
شركة دانفوديو .
شركة صيانكو .

تسجيل الدخول